أجى تركيا ولا لأ …….. ؟؟؟

sample-ad

أجى تركيا ولا لأ  ……..  ؟؟؟

السؤال ده بنقوله دايما واحنا بنفكرفى السفر اروح البلد دى ؟؟ ولا اروح غيرها ؟؟

لازم فى الاول نحدد الهدف من السفر انت جى رحلة سياحية قصيرة ولا جى تتعلم وتستكمل مسارك كطالب ولا جى تعمل مشروع وبزنس واستثمار وكلام من ده ولا جى اقامة دائمه .

تحديدك لهدفك هيسهل عليك كتير وهتركز فى بحثك عن الانسب لك ولوضعك الاقتصادى ، بشكل عام تركيا من افضل واجمل البلدان التى يتوجه اليها السياح وقاصدى السفر على مستوى العالم وتحتل مكانة وترتيب عالمى متقدم من حيث الخدمات السياحية والترفيهية والتعليمية والصحية ناهيك عن المكانة التجارية والصناعية الضخمة خاصة بالعشر سنوات الماضية منذ توجة الجمهورية التركية لاقتصاد قومى وتعظيم الصادرات والاهتمام بالتعليم والصحة للمواطنين وامتدت مظلة الخدمات لتشمل المقيمين على تراب تلك البلاد الجميلة باشكال مختلفة سياتى التعرف عليها لاحقا .

علشان كده انا بدعوك لاخذ جولة لاهم الموضوعات بموقعنا الى هتفيدك فى اتخاذ قرارك ، كمان حاجة مهمه لو انت من الناس اصحاب الارادة القوية والقدرة على التاقلم والانجاز هتستفيد من التجارب الايجابية الموجودة معانا ، اما اذا صادفك فى بحثك لتجارب سلبية او تجارب فاشلة  استفيد منها وقيمها وخاليها دافع ايجابى انك متقعش فى مثيلتها .

تركيا مش هي الخليج , اللي اهل البلد مش بيعملوا اي حاجة بايديهم وبالتالي في احتياج دائم للايدي العاملة ولا هي اوروبا او كندا اللي مواردهم ضخمة ، ففرص ايجاد العمل سهلة الي حد ما اقتصاد البلد صحيح قوي ، لكنه لسة بينمو ، ومش معني ان اقتصاد البلد كويس ان فيه فرص عمل للاجانب

اساسا ظاهرة العمالة الأجنبية في تركيا هي حديثة نسبيا , لغاية 30 سنة فاتو كان العكس اللي بيحصل ، إن الأتراك بيشتغلوا في سوريا والعراق ودول اخرى .

تركيا بلد لها تحديات خاصة فاهلها يعتزون بلغتهم ولا يقبلون بلغات اخرى الا فى اضيق الحدود ، وكاى شعب منهم من يرحب بوجود الاجانب والوافدين ومنهم من يرفض وقد ينعكس هذا فى بعض التعاملات المحدودة ولكن لحسن الحظ ان السواد الاعظم مرحبيين وودوديين جدا بل منهم من يحب ان يتعلم منك القران او يقبل ان تصحح له

تركيا من اوائل الدول بل فى مقدمتهم صناعيا وزراعيا وتدعم الاستثمار العقارى والتوسع الاستثمارى بل نستطيع القول ان تركيا تتصدر مكانة عالية فى جلب الاستثمارات الاجنبية وتذلل القوانين و التشريعات التى تخدم المستثمر على اراضيها ، كما ان الدولة تشجع بكل ما اوتيت من قوة فى دعم التصدير وتحظى المنتجات التركية بقبول عالمى ومعايير جودة لا تتنازل عنها الحكومة التركية.

تركيا ترصد الميزانيات الضخمة للارتقاء بالصحة والتعليم مما جعلها من الدول المبادرة فى مجانية العلاج والاهتمام بالمواطنيين والمقيمين ايضا ضمن برامج تامينية قوية والاهتمام بالسياحة العلاجية والمشافى

تركيا بلد علمانى الغالبية العظمى من سكانة مسلمة البلد منحدرة من اعراق مختلفة والكل بيتعايش واكبر انتقاد ممكن تتعرضله مجرد النظر من اهل البلد او من وافديين كتير زيك وجنسيات مختلفة

تركيا رسميا : Türkiye تعرف رسميًا بالجمهورية التركية ((بالتركية : Türkiye Cumhuriyeti))

معلومات جغرافيا هي دولة تقع في الشرق الأوسط. يحدها من الشمال البحر الأسود وجورجيا ومن الشرق أرمينيا وإيران ومن الجنوب العراق وسوريا والبحر المتوسط ومع حدود بحرية مع قبرص ومن الغرب بحر إيجة واليونان وبلغاريا. هي عضو في منظمة التعاون الاقتصادي للبحر الأسود.

تركيا دولة علمانية ديمقراطية ، جمهورية دستورية ذات تراث ثقافي قديم. أصبحت تركيا متكاملة على نحو متزايد مع الغرب من خلال عضويتها في منظمات مثل مجلس أوروبا وحلف شمال الأطلسي، منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، منظمة الأمن والتعاون في أوروبا وفي مجموعة العشرين (الاقتصادات الرئيسية في العالم). وبدأت تركيا مفاوضات العضوية الكاملة مع الاتحاد الأوروبي في عام 2005، مع العلم أنها كانت عضوًا منتسبًا لـ السوق الأوروبية المشتركة منذ عام 1963، وفي عام 1995، تم التوصل إلى اتفاق الاتحاد الجمركي. وقد عززت تركيا أيضًا علاقات ثقافية وثيقة وسياسية واقتصادية وصناعية مع الشرق الأوسط، والدول التركية في آسيا الوسطى والبلدان الأفريقية من خلال عضويتها في منظمات مثل مجلس تركيا، والإدارة المشتركة للفنون والثقافة التركية، ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة التعاون الاقتصادي. موقع تركيا على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا جعل منها بلدًا ذات أهمية جيواستراتيجية كبيرة. ونظرا لموقعها الاستراتيجي، والاقتصاد والقوة العسكرية الكبيرة، تعتبر تركيا قوة إقليمية كبرى.

يقع مضيقا البوسفور والدردنيل وبحر مرمرة – التي تصل البحر الأسود ببحر إيجة وتصل آسيا بأوروبا – في أراضيها مما يجعل موقعها استراتيجيا ومؤثرًا على الدول المطلة على البحر الأسود.

كانت تركيا مركزًا للحكم العثماني حتى عام 1922م إلى أن تم إنشاء الجمهورية التركية عام 1923 على يد مصطفى كمال أتاتورك.

داخل الموقع هتلاقى الردود على اسئلتك كتبتها خبرات كتيرة ومؤثرة لناس ما زالت بينا وناس سجلت نجاحات وتحديات تم التغلب عليها وهم الان يمدون ايديهم لك بالمعرفة والخبرة

بس الكل متفق ان تركيا بلد جميلة وامكانية العيش فيها ليس بمستحيل

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة