تعتبر تركيا دولةٌ من الشرق الأوسط وبوابة آسيا إلى أوروبا، حيث تمتد مساحتها شرقًا في

آسيا وغربًا وصولًا لقارة أوروبا، هي الحلقة الواصلة بين القارتين، إذ تتميز بالمساحة الممتدة

شرقًا وغربًا شمالًا وجنوبًا فإنّ ذلك أدّى إلى تنوع رهيب في مناخها وأدّى لظهور مناخ الفصول

الأربعة في نفس الوقت؛ ممّا يجعلها بلد سياحي من الدرجة الأولى، وبالإضافة إلى الأقاليم

المتعددة التي تحتويها تركيا، هي بالإضافة إلى ذلك تحتوي العديد من الحضارات، فهي دولة

شرقية متقدمة، بها من حضارة الشرق وتقدم الغرب، وهذا يجعل التنوع في السياح القادمين

إليها من كل الجنسيات، فالتنوع في الأقاليم والتنوع في الجنسيات.تعتبر تركيا دولة ذات طابع

خاص بين الطّابع الغربي و الطّابع الشّرقي لأنها تقع بين قارة آسيا و قارة أوروبا و تسعى تركيا

للإنضام إلى الإتحاد الأوروبي ، و تركيا من الدّول المتقدمة التي اعتمدت على مواردها

الخاصةللنهوض بمستقبل الدّولة ، تركيا كانت تعرف قديماً باسم الدّولة العثمانية نسبة إلى

حكم العثمانيين . تعبر تركيا منالبلاد الجميلة جداً ذات طابع متنوع و خاص و تضاريس مختلفة و

متنوعة و جميلة جداً ، و تشتهر تركيا بالسّياحة .كا سبق ذكره يرجع النّشاط السّياحي في

تركيا نتيجة لتنوع التّضاريس في تركيا حيث تنتشر الجبال و وجود الساّحل المطل على البحر

الأبيض المتوسط و من بين المدن الجميلة التي تعتبر مركز جذب سياحي نشط هي مدينة

إسطنبول و هي من أكبر مدن تركيا و ما يميز إسطنبولبأنها مدينة تقع بين قارتين هي قارة

آسيا و أوروبا لذلك تتميز بطابع خاص و لعل السّائح عندما يذهب لإسطنبول سيزور متحف آيا

صوفيا و هو متحف مشهور و يرجع تاريخ هذه المتحف حيث كان عبارة عن كنيسة و من ثم تحوّل

إلى مسجد ونتيجة الحروب و الأوضاع تم تحويله إلى متحف ، و تنتشر بإسطنبول أيضاً المساجد

من أهمها مسجد السّلطان أحمد .

ومن المقولات المشهورة بتركيا وتدل على تميزها :

 

تجارب الأمم هى دروس للعبرة والتقييم والإستفادة وليست وصفات جاهزة للنسخ

 

المزيد عن تركيا